يمكنك تقييم 10 سيارات

جمال أو قبح السيارات هو أمر نسبي يعتمد بشكل اساسي على ذوق الناظر و مدى تقبله لشكل و خطوط السيارة. و كما هو موضوع جمال السيارات, هذا الموضوع شائك ومثير للجدل لا يستطيع اثنان الاتفاق عليه 100% لأن لكل شخص منا وجهة نظره في كل سيارة (والموضوع ينطبق على كل شيء في الحياه مثل جمال الشخوص والاماكن والجمادات والكائنات الاخرى).

في مقالة سابقة, ذكر الالتراث رأيه الخاص بأجمل 10 سيارات تم انتاجها في التاريخ…… و رغم ان عدد السيارات القبيحة بنظري كثيرة جدا و لا تتسع لموضوع واحد…… فلقد اخترت من بين السيارات البشعة التي انتجت أسوأ 10 سيارات في نظري على صعيد الشكل فقط, والامر لا يتعلق بأي امر آخر سوى الشكل فقط.
و هنا احب ان انوه ان مسألة الجمال والقبح بالنسبة لي لا دخل لها بالعلامة التجارية للسيارة, لذلك, لا يأتي أحد و يقول انني اكره ماركة معينة لذلك اصف سياراتها بالقبح….فمعظم شركات السيارات يوجد في احد عروضها سيارة ليست جميلة (أو بمعنى آخر قبيحة).
كما ان مقياس الجمال أو القبح لا يعتمد على اداء السيارة و لا قيمتها و يجب ان تكون من الانتاج التجاري و ليست سلسلة محدودة….. الموضوع بإختصار مجرد خطوط غير متناسقة في الهيكل لم استطع تقبلها.

والان دعونا نلقي نظرة على أبشع ما ما رأته عين الالتراث من السيارات ابتداء من الأسوأ:

1- سانغ يونغ أكتيون (2006- اليوم):
هذه السيارة التي ليست لها معالم محددة لتصميم مقدمتها التي تحتوي على المثلثات مع المربعات والدوائر والزوايا الحادة والمنحنيات المقوسة والحفر ….. وكل شيء يخطر في بالك. بإختصار يبدو ان مشروع تصميمها بدأ بمهندس و انتى بمهندس آخر بعد مرور 13 مصمم خلال مرحلة التصميم, بحيث وضع كل مصمم لمسته الخاصة عليها والتي تختلف عن الفكرة العامة التي وضعها سابقوه. في المحصلة ظهرت السيارة من المقدمة تشبه نوع من انواع الحيتان الذي تحول فجأة الى حشرة الخنفساء. انها الاسوأ بجدارة من بين كل السيارات التي صممت بنظري.

2- كيا شوما (1998-2001)
أنا آسف يا اصحاب الكيا شوما (والمنتشرون بشكل خاص في الكويت), سيارتكم الشبيهة “بالظفظع” ليست جميلة, عيون دائرية لا دخل لها بالاناقة تثير الاشمئزاز مع انحناءات متموجة على غطاء المحرك….. بصراحة عندما ظهرت هذه السيارة في العام 1998 ترحمت على تصميم الكيا سيفيا 1.

3- تويوتا راف 4 (2013- اليوم):
لا انسى ذلك اليوم الذي ذهبت فيه الى وكالة تويوتا لشراء راف 4 موديل 2013 و كان ذلك في شهر 1 من العام 2013, كنت اعتقد انني سأشاهد الموديل القديم (2007-2012) في الوكالة والذي كنت انوي شراءه, صدف في ذلك اليوم اطلاق الجيل الجديد من راف 4. من المقدمة كان منظرها لا بأس به, لكن من الخلف…… حاولت في الايام اللاحقة اقناع نفسى ان التصميم ليس من ضمن اولوياتي لإختيار سيارة, لكن لم استطع تقبل شكل صندوق الامتعة و تصميم المصابيح الخلفية والتي اقولها بصراحة انها اسوأ مؤخرة سيارة رأيتها في حياتي. الحمدلله انني عدلت عن شرائها بسبب تصميمها, و إلا فإنني سأتصبح كل يوم بهذه “المؤخرة” القبيحة.

4- سانغ يونغ روديوس (2004- اليوم)
اعتقد ان إدارة سانغ يونغ تقوم بتوظيف اصحاب الذوق السيء بشكل متعمد والمصممين الفاشلين لرسم سياراتها, نفس قصة الاكتيون اسوأ سيارة على صعيد الشكل, نرى الافكار العديدة التي لم تستطع الادارة اختيار الافضل بينها, فقامت بوضعها كلها في السيارة, و يكفي رؤية العجلات الصغيرة جدا مقارنة بأقواس العجلات الكبيرة جدا, بينما يظهر بشكل جلي حب مصممو سانغ يونع لعمل “دمّل” في هيكل السيارة من خلال شكل القسم الخلفي من السيارة. لا اعلم ما هو السبب الذي يدفع شركة مرسيدس للتعامل مع شركة سانغ يونغ !!!!!

5- BMW X3 (موديل 2004-2010)
بصراحة, تصاميم كريس بانغل لسيارات BMW في بداية الالفية الجديدة اثر كثيرا على تصاميم BMW اللاحقة خلال تلك الفترة, بعضها جاء مقبول فيما بعد, والبعض الاخر جاء بأشكال لا تمت بصلة الى الاناقة والجمال, و من ضمن تلك التصاميم نجد X3 التي تسبب الغثيان عند رؤيتها, البعض قد تعجبه لكنني لست منهم, المصابيح الامامية والخلفية يخيل لي انه تم اضافتهم بعد الانتهاء من تصميم السيارة, مما جعل مظهر السيارة سيء للغاية, عذرا BMW فلقد وضعتي الانف الجميل في السيارة الخاطئة.

6- اوبل ريكورد (1966-1971)
مع حبي الشديد للسيارات الكلاسيكية وتصاميمها, الا ان هنالك الكثير من السيارات القديمة التي لا تروق لي, من ضمنها هذه السيارة التي لم احب شكلها منذ كنت صغيرا حيث كانت تمر في الشوارع, المقدمة والمؤخرة الغائرتان ليستا جميلتين اطلاقا, حاولت اوبل تقليد النمط الامريكي على سيارتها الاوروبية, و النتيجة سيئة للغاية, الموديل الذي تبعها كان آية في الجمال مقارنة بهذه.

7- تويوتا كورولا (1997-2001)
عندما طرحت مرسيدس سيارتها E-Class بأضواء دائرية في العام 1995, سارعت كثير من الشركات بتقليد هذا التصميم, فأصبحنا نشاهد معظم السيارات في تلك الحقبة مزودة بأضواء امامية دائرية و بيضاوية الشكل, لكن كورولا كانت مختلفة عن الباقي, فقد كانت “حولاء” حيث من المفترض وجود المصابيح الصغيرة في الداخل والكبيرة في الخارج, لكن العكس موجود هنا. والنتيجة سيارة صبيانية من الدرجة الاولى لا تملك اي شخصية على الاطلاق, و منذ ذلك الحين اصبح “انعدام الشخصية” جزء من سياسة تويوتا في تصميم السيارات في الفترة بين 1997-2007 حيث لا تتشابه اي سيارة من موديلات تويوتا بالاخرى. المصابيح الخلفية الكبيرة جداغير متناسقة مع حجم السيارة, ولا اقول سوى “يا حليل الموديل الاقدم الانيق”

8- رينو/ داسيا لوغان (2012-اليوم)
اذا نظرت الى لوغان من رينو/ داسيا بشكل متجرد فستجدها مقبولة التصميم لو انه تم تصميمها في العام 1995, لكن مهلا لقد انتجت ابتداء من عام 2012 حيث نجد افكار اللوغان التصميمية انقرضت منذ اكثر من 10 سنوات, لذلك ليس من المقبول وجود سيارة بهذا التصميم تباع في احدى الوكالات في عام 2014.

9- فورد توروس (1995-1999)
لن اتكلم كثيرا عن توروس, فقط انظر الى المقدمة الصغيرة والمؤخرة الأصغر مقارنة بالمنطقة الوسطى المنفوخة, انها قمة عدم التناسق بين خطوط الهيكل, اضف الى ذلك موضة الاضواء البيضاوية السخيفة التي انتشرت في اواسط التسعينيات والواجهة الخلفية القبيحة.

10- BMW الفئة السابعة E65 (موديلات 2001-2005)
إذا كانت كلمة “متطور” مقرونة بكلمة “قبيح” فإنني سأقوم ببعض التنازلات و سأختار BMW الفئة السابعة E38 الجيل الاقدم, فهي لا تقدم المزايا التي تقدمها E65 من ناحية التكنولوجيا والتقنيات, لكنها بكل بساطة من أجمل السيارات الفاخرة التي صممت في عصرها. أما “أم حواجب” التي ذكرتني ببدر في برنامج افتح يا سمسم للأطفال و الواجهة الامامية الصبيانية فلا توحي بالرصانة, والاسوأ هو تصميم الواجهة الخلفية مع اجنحة خلفية منخفضة مقارنة بالصندوق المرتفع على شكل “سبويلر” و مصابيح صغيرة. بإستثناء حجمها الضخم, فقدت هذه السيارة هيبتها مقارنة بمنافساتها. صحيح ان التصميم كان ثوري وشجاع, لكنه متهور جدا في تلك الفترة, الحمدلله ان BMW اعترفت بأن تصميمها كان خطوة خاطئة, وقامت بتعديل الشكل في نهاية عام 2004 ليصبح افضل بكثير من سابقه.

جوائز الترضية تذهب الى نيسان جوك و تويوتا بريوس الجديدة و فيات مولتيبلا و……

في النهاية نحب ان ننوه أن هذا الموضوع مبني على آراء شخصية و ذوق بعض الأشخاص الخاص, و كما قلت سابقا, قد نختلف فيما بيننا بمسألة الجمال والقبح حسب عين الناظر, لكن هذا لا يعني أن لا نحترم آراء الآخرين, فلكل منا رأيه الخاص و ذوقه الخاص.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: